اكاديمية ورشة لونك

كيفية ربح الكثير من خلال التجاره الالكترونيه

كلنا نعلم ان التجاره العاديه تحتاج الي بعض المقومات الاساسيه والبسيطه مثل (البائع ،محل او مكان ، منتج معروض ، زمن عرض محدد ، مشتري) مدونه صغيره تخرج منها فكره التجاره ، و لكن عندما نتكلم عن التجاره الالكترونيه فنحن نتكلم عن فكره اسهل و ابسط و اوسع بكثير في مقوماتها هي تعتبر ( بائع من اي مكان ، مشتري من اي بلد ، منصه للبيع في اي وقت واي مكان ) يمكن الوصول اليها في خلال دقيقه واحده بلا مواصلات ولا مواعيد ولا عقابات ، وكل هذا مجانا بدون اي مصاريف اليس هذا مثير جدا للبحث والتنقيب عن اسرار التجاره الالكترونيه ؟ الان في عصر المعلومات انتشرت المواقع الالكترونيه التي تبيع منتجات وخدمات ومعلومات واي شي يحتاجه الشخص في وقتنا هذا  يتم الكترونيا .

وكبائع بدلا من ان ترتدي ملابسك وتخرج مبكرا لتستقل سيارتك الخاصه او حتي المواصلات ، ثم تذهب الي مكان كسوق مثلا ، او المول او المتاجر او ما شابه من الشركات الضخمه لتجد سوق لبيع منتجك المفضل  ، او تفكر في انشاء سوق خاص بك فيجب عليك ان تستاجر مكان بسعر مرتفع في مكان راقي و تدفع كهرباء و ضرائب و تقيد نفسك بالحضور في وقت معين و الانصراف في وقت معين و ما ياخذ مكانك بمرتب و كل هذا تكاليف علي متجرك الخاص ، وفي النهايه تربح بشكل عادي احيانا مجزي و احيانا لا يناسب التعب و التكلفه .

بدلا من كل ذلك يمكن ان تاخذ التجاره الالكترونيه في الاعتبار وايضا بنسبة لك كمشتري يمكن ان تمر بنفس المرحله وبعد عناء و تكلفه عاليه في المال و الوقت ربما لاتجد ما تريده اولا يعجبك سعره او جودته ولا تجد له بدائل فتعرض عن عمليه الشراء ، او تضطر علي الشراء مقبلا علي فعل ذلك من غير اقتناع ، و بناء علي ذلك سوف نتكلم علي اهم مميزات و عيوب التجاره الالكترونيه .

اهم مميزات التجاره الالكترونيه

مميزات التجاره الالكترونيه
  1. لا تحتاج الي راس مال كبير مما يؤدي الي خفض التكلفه حيث يمكن انشاء متجر الكتروني بتكلفه رمزيه و احيانا تكون مجانيه ، و من ناحيه تكلفه العماله فهي ايضا اقل بكثير من المتجر التقليدي ، لان المتجر الالكتروني يدير نفسه بشكل كامل من حيث الموظفين و الكاشيرات و المحصلين و المحاسبين فهو يعمل كمؤسسه كامله علي مدار اليوم و بلا مرتب .
  2. بيع و شراء المنتجات او الخدمات او المعلومات غير مقيد بمكان او قت محدد  فيمكن البيع والشراء طوال اليوم بدلا من الوقت المحدد في اليوم ، وايضا من حيث الامتداد قد يشمل الموقع مدنا بل دولا باكملها ، فيمكن ان يشتري منتجك اذا كان مناسب من حيث السعر و الجوده وزبائن من كل انحاء العالم اليس هذا افضل من التجر التقليدي .
  3. منصات التجاره الالكترونيه ليست مقيده باطار او مساحه محدد ، فيمكن عرض الاف المنتجات او الخدمات في مكان واحد بلا مشقه ز
  4. سهوله انشاء منصات البيع والشراء ويتمثل ذلك في حدود معينه مثل رفع الصور وتحديد بيانات المنتجات ، وتحديد الاسعار وطرق الشحن المتاحه وتحديد وسيله الدفع المناسبه ، كل ذلك في وقت لا يذكر وانت جالس في بيتك تدير المر بكل حريه وامان بل وتنافس علي الاسواق العالميه وانت ايضاايها المشتري بضغطة زر هاتفك المحمول او جهازك الحاسوب الخاص بك يمكنك تصفح الاف المنتجات والبدائل غير شبكه الانترنت واختيار ما يناسبك ، وتحديد طرق الدفع والشحن التي تناسبك بدون ادني تعب ولا تكلفه في الوقت والجهد .
  5. سهوله المنافسه في هذا المجال حيث تقل نسبه الفساد الموجوده عن المنتجات التقليديه ، والتي تتمثل في الاحتكار بصوره لصالح فئه معينه من المجتمع والمعلوم ان ازدياد المنافسه بشكل عام دائما ما يكون في صالح المستخدم .

لكن لحظة؟! ليس هذا كل شىء ليست الأمور بهذه البساطة فهناك أيضا عقبات تواجه كلا من البائع والمشترى في التجارة الإلكترونية، وهي ليست مستحيلة الحل ولا معقدة وهي عيوب تقنية منها مايرتبط بسلوك المستخدم ومنها ما يرتبط بأنظمة الدول.

عيوب التجاره الالكترونيه

عيوب المتاجر الالكترونيه
  1. فلسفه وثقافه التجاره غير منتشره في الوطن العربي فكم منا يعرف ما هي التجاره الالكترونيه وكيف يكون البيع والشراء عبر الانترنت وكم منا يمتلك وسيله دفع مثل البطاقه البنكيه او حسابات علي البنوك الاكترونيه وكم منا يعلم كيف يختار وسيله الشحن المناسبه حتي يضمن وصول المنتج بتكلفه قليله .
  2. فكره الحسبات البنكيه غير واضحه نظرا لعدم وجود مؤسسات فعليه في وطننا العربي ترتبط البنوك الالكترونيه بالبنوك الواقعيه مما يزيد عمليه التوتر في ضخ الموال في التجاره الالكترونيه من قبل البائع والمشتري علي حد سواء ، حيث ان المشتري لا يثق في طريقه الدفع الغير المباشره والتي لا يضمن منها وصول المنتج له في اصلا .
  3. الرقابه الحكوميه المتابعه خصوصا ، قوانين الانتر نت ليست موجوده او مفعله بالشكل الذي يذيد الثقه في المواقع التجاريه ةالالكترونيه ، وبالتالي القليل منها ما يكتسب الثقه وفي كثير من الوقت .

4- عمليات القرصنه وانتشار المتسللين والمخترقين تشكك فى وسائل الأمن والحماية نظرا لصعوبة متابعة الإنترنت وحظر هؤلاء وتحجيم عمليات سرقة الحسابات.

5- لا توجد مؤسسه مسئولة عن الانترنت ولا قانون يحكم العلاقات المالية وفى حالات النصب لا تجد إلا ما يقال لك تجاه ذلك وهو القانون لا يحمى المغفلين أو الإنترنتيين.

كانت هذه بعض العوائق والعيوب وكذلك المميزات، ونتمنى تبنى افكار لحل هذه المشكلات فى عالمنا العربي، ففي الغرب هذه المشكلات متقلصة جدا وذلك لأن المؤسسات موجوده وملموسه والتعاملات علي شبكة الإنترنت طبيعية وروتينيه وموثوقة نظرا للتقدم التقنى، الأمر الذى نتمنى أن نواكبهم فيه قريبا.. ودمتم في أمان الله .

اضف تعليق